اسماء الاستراتيجيات

Apr 26

اسماء الاستراتيجيات

استراتيجيات تعلم انجليزي قمراء المطيري و لغتي -أسماء المحيميد اسماء الاستراتيجيات.

فيديو اسماء الاستراتيجيات



إستراتيجية ( DLAT

5- تقويم المتعلمين ومساعدتهم على تطبيق ما تعل

إن المجتمع الرقمي يذهب أبعد من الحكومة الإلكترونية، إذ أنه يعكس صورة المجتمع ككل من حيث التقدم واستيعاب وتكامل التقنيات الرقمية في كل من المنزل والعمل والتعليم والترفيه وغيرها من الأنشطة. وتعد الحكومة الإلكترونية عنصراً من عناصر هذا المجتمع ولكن يجب أن نتذكر دائماً أنها عنصر واحد ضمن عناصر عديدة. وإذا نظرنا للحكومة الإلكترونية بحد ذاتها سنجد أن قيمتها قليلة للمواطنين أو لقطاع الأعمال الذين ليس لديهم المعرفة أو الحافز أو الموارد اللازمة للاستفادة من تلك الخدمات الإلكترونية. ومن المهم عدم معادلة الحكومة الإلكترونية مع المجتمع الرقمي، رغم أنهما مرتبطان ارتباطا وثيقاً وأحياناً يتداخلان معاً إلى حد كبير حيث أن كل منهما ي�



مزيد من المعلومات حول اسماء الاستراتيجيات

الاستماع والتحدث:

أولا:مهارة الاستماع

تعد مهارة الاستماع وحسن الإصغاء إحدى المهارات الأساسية والفاعلة في الاتصال مع الآخرين. ويقصد بها الإنصات والفهم والتفسير, وتتضمن عملية الاستماع ثلاث خطوات رئيسة كما حددها (1989, Scott) وهي:

1. استقبال المحتوى السمعي وتجاهل التشويش.

2. الانتباه للمحتوى السمعي والتركيز على ما يقوله المتكلم.

3. تفسير المحتوى السمعي والتفاعل معه بحيث يقوم المستمع بتصنيف المعلومات وتبويبها ومقارنتها وربطها مع البنية المعرفية لديه.

على المعلم أن يعمل على تلافي المعوقات التي تحول دون الاستماع الجيد,وقد تكون هذه المعوقات راجعة إلى أسباب جسمية أو نفسية أو عقلية أو خارجية.

كأن يكون المستمع يعاني من مشكلات في السمع, فلا يستطيع أن يميز الأصوات التي تنطلق من المتحدث, الأمر الذي يؤدي إلى التشويش والاضطراب وعدم فهم مضمون الرسالة.

مثل الملل والتشتت, فقد يمل المستمع من تركيز انتباهه, وينصرف كلياً عن المتحدث.

كما أن الانفعال مع فكرة يطرحها المتحدث ويظل ذهنه معلقاً بها ، الأمر الذي يعيق تكوين الصورة المتكاملة حول الموضوع.

فقد تكون قدرات المستمع العقلية ضعيفة لا تساعده على المتابعة, الأمر الذي يؤدي إلى الإخفاق في تحقيق الهدف من الاستماع.

منها ما يتعلق بصوت المتحدث فقد يكون ضعيفاً أو غير واضح وقد لا يراعي في حديثه مستويات المتعلمين. ومنها ما يتعلق بالجو الذي يتم فيه الاستماع فقد يكون متسماً بالضوضاء والصخب الأمر الذي يفوت فرصة الاستماع الجيد.

مقترحات لتطوير مهارة الإستماع:

يقدم فونك (Funk, 1998 ) مجموعة من المقترحات لتطوير مهارة الاستماع وهي:

1. تحديد الهدف من الاستماع.

2. خلق جو يساعد على الاستماع وتقليل المشوشات وتوفير نشاطات تمهيدية.

3. توظيف الأساليب التي تعزز الاستماع, وأفضل الفرص لتعليم الاستماع تكون من خلال حصص القرآن الكريم والأناشيد والشعر الملحن.

4. توفير المتابعة عندما يتم الانتهاء من نشاط الاستماع.

الاستراتيجيات المستخدمة لتطوير مهارة الاستماع:

يمكن للمعلم استخدام العديد من الاستراتيجيات لتعليم مهارة الاستماع وتنميتها عند الطلبة ومن هذه الاستراتيجيات.

إستراتيجية القصة: يمكن أن تستخدم القصة كإستراتيجية لتطوير مهارة الاستماع لدى الطلبة, حيث يختار المعلم قصة قصيرة أو حكاية تلائم قدرات الطلبة العقلية ومستوى النضج لديهم, يقرأ المعلم القصة على الطلبة, ثم يوجه أسئلة يختبر من خلالها مدى فهم الطلبة لمجريات القصة وتسلسل الأحداث فيها.

إستراتيجية تحديد كلمات أو أسماء: يحدد المعلم مجموعة من الكلمات أو الأسماء أو الضمائر, ثم يوضح الهدف للطلاب وهو تحديدها عند ورودها في نص معين بعد قراءته. يقوم المعلم أو أحد الطلبة بقراءة النص ويطلب من البقية الاستماع بشكل جيد, وبعد ذلك يوجه لهم أسئلة حول الكلمات المحددة أو الأسماء أو الضمائر الواردة في النص من حيث عددها وترتيب ورودها في النص.

إستراتيجية التلخيص: يحدد المعلم أن الهدف هو تلخيص أهم الأفكار الأساسية في فيلم تلفزيوني أو سينمائي يعالج قضية اجتماعية أو قصة تاريخية ذات مغزى. يشاهد الطلبة المادة, يطلب المعلم منهم تقديم ملخص عنها إلى زملائهم, وإجراء مناقشات حول المادة التي يحتويها الفلم.

إستراتيجية أخذ الأدوار: ويقصد بذلك تدريب الطلاب على تحديد الوقت المناسب للرد والتعقيب على الحديث, فعلى الطالب الاستماع بشكل جيد ليحدد الوقت الذي يبدأ به الحديث.

إستراتيجية ( DLAT

Source: http://www.edutrapedia.illaf.net/arabic/show_article.thtml?id=839&print=true


اسماء الاستراتيجياتاسماء الاستراتيجيات