ما هو الفهرس

May 09

ما هو الفهرس

2 - قصر الصفة على الموصوف، كما نقدّم في قوله تعالى: (إياك نعبُد)(10) حيث قصر العبادة في الله تعالى، فلا نعبد سواه.

يوجد مفعول الحقل عندما لا يستطيع المرء فهم عمل ثقافي معين (والقيمة، أي الاعتقاد، التي يحظى بها) دون معرفة تاريخ الحقل الذي أنتج فيه العمل - وهذا ما يبرر به الشارحون والمعلقون والمؤولون والمؤرخون والسيميولوجيون كونهم الوحيدين القادرين على تحليل العمل والاعتراف بالقيمة التي يتمتع بها. إن سوسيولوجيا الفن والأدب التي ترجع بشكل مباشر الأعمال إلى الموقع الذي يشغله المنتجون وزبناؤهم في الفضاء الاجتماعي (أي الطبقة الاجتماعية) دون الانتباه إلى الموقع الذي يشغلونه في حقل الإنتاج (وهو "اختزال" لا يقنع إلا "السذج" عند اللزوم)، إن هذا النوع من السوسيولوجيا إذن يترك جانبا كل ما يدين به العمل الثقافي للحقل ولتاريخه، وبصيغة أخرى أكثر دقة، إنه يترك جانبا كل ما يصنع العمل الفني أو العملي أو الفلسفي. فالمشكل الفلسفي (أو العلمي، الخ) الشرعي هو المشكل الذي يتعرف عليه ويعترف به الفلاسفة (أو العلماء، الخ) بما هو كذلك (نظرا لأنه كامن في منطق تاريخ الحقل وفي استعدادات الفلاسفة التي تكونت تاريخيا بفعل انتمائهم إلى الحقل ومن أجله)، وهو المشكل الذي يتوفر على كل الحظوظ لأن يتم الاعتراف بشرعيته اعترافا واسعا بالنظر إلى السلطة النوعية التي يعترف له بها. يمكن لمثال الرسامين "السذج" أن يسلط الضوء على هذه النقطة. إنهم أناس وجدوا أنفسهم يشغلون وضعية فناني أو كتاب (وثوريين فضلا عن ذلك) باسم إشكالية لا يعرفون عنها شيئا: إن التداعيات الكلامية لجون-بيير بريسي J.P. Brisset وسلسلة معادلاته الكلامية وجناساته وحديثه المتهافت الذي سمح له، عن خطأ من الحقل الذي يشهد ببراءته، بأن يخاطب به المجتمعات العلمية ويتحدث به في الندوات الأكاديمية، كان كل ذلك إذن سيظل مجرد هذيانات رجل أبله لو لم تعمل فيزياء جاري Jarry وجناسات أبو لينير أو ديشان والكتابة الأوتوماتيكية للسورياليين على خلق الإشكالية التي بالإحالة إليها أمكن لهذيانات بريسي أن يكون لها معنى. إن هؤلاء الشعراء/المواضيع، هؤلاء الرسامين/المواضيع، هؤلاء الثوريين الموضوعيين، يسمحون لنا بأن نلاحظ في كل حالة على حدة سلطة الإحالة التي يتمتع بها الحقل. وتمارس هذه السلطة بنفس القدر - وإن بطريقة مبررة جدا وأكثر جاذبية - على أعمال المجترفين الذين يعرفون ما يفعلون (الشيء الذي لا يعني أبدا أنهم يتسمون بالفظاظة) نظرا لأنهم يعرفون اللعبة، أي تاريخ اللعبة وإشكاليتها، بحيث أن الضرورة التي تنشرها القراءة التقديسية في هذه اللعبة لا تظهر بوضوح كبير كمنتوج لصدفة موضوعية (في نفس الوقت الذي تبدو فيه كذلك باعتبارها تفترض انسجاما إعجازيا بين استعداد فلسفي وحالة من التوقعات الكامنة في الحقل). إن هايدغر غالبا ما يكون هو سبنغلر أو يانغر وقد انتقلا إلى قمة الحقل الفلسفي. إنه يقول أشياء يسير من سيء إلى أسوأ، الخ. إن الحقل، أو على وجه الدقة، إن هابتوس المحترف الخاضع مسبقا لمقتضيات الحقل (مثلا، لتعريف الإشكالية الشرعية المعمول به)، سيعمل كأداة للترجمة: أن يكون المرء "ثوريا محافظا" في الفلسفة، معناه أن يثورن صورة الفلسفة الكانطية بتوضيحه أنه توجد الميتافيزيقا في جذر هذه الفلسفة التي تقدم نفسها كفلسفة تنتقد المتافيزيقا. ليس هذا التغيير النسقي للمشاكل والمواضيع نتاجا لنوع من البحث الواعي (والمحس


ما هو الفهرس

لهذا لم تستطع الأمم ذو آلات الحرب أن تحتوى مصر فالهكسوس مثلاً الذين إحتلوا مصر ما يزيد عن 400 سنة أعجبو بالمصريين وقلدوهم فى حياتهم اليومية ثم ذهبوا أبعد من ذلك بأن عبدوا آلهتهم , أما الإسكندر الأكبر( المقدونى -  ذو القرنين) القائد اليونانى الشهير الذى وصل بجيشة إلى الهند وإحتلها , إشتاق أن ¡



فيديو ما هو الفهرس

تعلم وورد: إضافة قائمة المصادر والمراجع (التوثيق) أوتوماتيكياً - ميكروسوفت وورد

مقالة عن ما هو الفهرس

(القصر) هو الحصر والحبس لغة، قال تعالى: (حور مقصورات في الخيام)(1).

واصطلاحاً هو: تخصيص شيء بشيء، والشيء الاول هو المقصور، والشيء الثاني هو المقصور عليه.

فلو قلت: (وما محمد الا رسول)(2) قصرت محمّداً (صلى الله عليه وآله وسلم) في الرسالة، بمعنى: انه ليس بشاعر، ولا كاهن، ولا إله لايموت... فمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) مقصور، والرسالة مقصور عليها.

ولو قلت: (ما الرسول في آخر الزمان إلا محمد صلى الله عليه وآله وسلم) قصرت الرسالة في آخر الزمان على محمد ‏(صلى الله عليه وآله وسلم)، بمعنى: أن (مسيلمة) و(سجاح) ومن لف لفهم، ليسوا بمرسلين، فالرسالة مقصورة ومحمد مقصور عليها.

وللقصر طرق كثيرة: كالاتيان بلفظ (فقط) أو (وحده) أو (لاغير) أو (ليس غير) أو توسّط ضمير الفصل، أو تعريف المسند إليه، أو لفظ (القصر) أو (الاختصاص) أو ما يشتق منهما.. أو نحوها ممّا عدّها بعضهم الى أربعة عشر طريقاً.

لكن الاشهر المتداول في كلام العلماء أربعة:

1 ـ القصر بالنفي والاستثناء، قال تعالى: (وما محمّد إلا رسول قد خلت من قبله الرُسُل)(3).

2 ـ القصر بـ (انّما)، قال تعالى: (إنَّما يخشى الله من عباده العلماء)(4).

3 ـ القصر بحروف العطف: (لا) و(بل) (ولكن) كقوله:

عمر الفتى ذكره لا طول مدّته            وموته خزيه لا يومه الدانـي

وقوله: (ما الفخر بالنسب بل بالتقوى).

4 ـ القصر بتقديم ما حقه التأخير، قال تعالى: (ايّاك نعبد وايّاك نستعين)(5).

ثم ان المقصور عليه في الاول: هو المذكور بعد أداة الاستثناء، كالرسالة.

وفي الثاني: هو المذكور في آخر الجملة، كالعلماء.

وفي الثالث: هو المذكور ما قبل (لا) وهو: ذكره، وخزيه، والمقابل لما بعدها كقوله: (الفخر بالعلم لا بالمال) والمذكور ما بعد (بل) و(لكن) وهو: بالتقوى، وبالأدب.

وفي الرابع: هو المذكور مقدّماً، كـ (ايّاك).

هنا أمور ترتبط بالقصر:

1 ـ القصر يحدّد المعاني تحديداً كاملاً، ولذا كثيراُ ما يستفاد منه في التعريفات العلمية وغيرها.

2 ـ القصر من ضروب الايجاز وهو من أهم أركان البلاغة، فجملة القصر تقوم مقام جملتين: مثبتة ومنفية.

3 ـ يفهم من (انما) حكمان: اثبات للشيء والنفي عن غيره دفعة واحدة، بينما يفهم من العطف الإثبات أوّلاً والنفي ثانياً، أو بالعكس، ففي المثال السابق: الخشية للعلماء دون غيرهم، والفخر للتقوى لا للنسب، مع وضوح الدفعة في الاوّل، والترتّب في الثاني.

4 ـ في النفي والإستثناء يكون النفي بغير (ما) أيضاً، قال تعالى: (إنْ هذا إلاّ ملك كريم)(6).

ويكون الاستثناء بغير (الا) أيضاً، كقوله:

لم يبق سواك نلوذ به            مـما نخشاه من المحن

5 ـ يشترط في كل من (بل) و(لكن) ان تسبق بنفي أو نهي، وأن يكون المعطوف بهما مفرداً، وأن لا تقترن (لكن) بالواو، وفي (لا) أن تسبق بإثبات وأن يكون معطوفها مفرداً وغير داخل في عموم ما قبلها.

6 ـ يدلّ التقديم على القصر بالذوق، بينما الثلاثة الباقية تدلّ على القصر بالوضع أعني: (الادوات).

7 ـ سبق أنّ الاصل هو أن يتأخّر المعمول عن عامله إلاّ لضرورة، أهمّها إفادة القصر، فإنّ من تتبع كلام البلغاء في تقديم ما من حقّه التأخير، وجدهم يريدون به القصر والتخصيص عادة.

1 ـ حقيقي: وهو أن يختص المقصور بالمقصور عليه بحسب الحقيقة والواقع، نحو (لا إله إلا الله)(7).

2 ـ اضافي: وهو أن يختص المقصور بالمقصور عليه لا حقيقة بل بالقياس إلى شيء آخر معيّن، كقول الحطّاب لزميله: (لايوجد في الصحراء إلا حطباً رطباً) فإن النفي ليس لكل شيء حتى الانسان والحيوان، وانما للحطب اليابس.

وينقسم القصر الاضافي الى ثلاثة أقسام:

الاول: قصر الأفراد، وذلك فيما اعتقد المخاطب الشركة، قال تعالى: (إنّما الله إله واحد)(8) رداً على من زعم التعدّد.

الثاني: قصر القلب، وذلك فيما اعتقد المخاطب عكس الواقع، كقوله: (وليس النبيّ سوى أحمد...) رداً لأتباع (مسيلمة) و(سجاح).

الثالث: قصر التعيين، وذلك فيما تردّد المخاطب كقوله: (ولم يك للحوض إلا عليّ عليه السلام) لمن تردّد.

وينقسم القصر ـ أعم من الحقيقي والاضافي ـ إلى:

1 ـ قصر الموصوف على الصفة، كما تقدّم في قوله تعالى: (وما محمّد إلاّ رسول)(9). حيث قصر محمّداً (صلى الله عليه وآله وسلم) في الرسالة.

2 - قصر الصفة على الموصوف، كما نقدّم في قوله تعالى: (إياك نعبُد)(10) حيث قصر العبادة في الله تعالى، فلا نعبد سواه.

Source: http://www.alshirazi.com/compilations/lals/balagah/part1/7.htm


مزيد من المعلومات حول ما هو الفهرس ما هو الفهرس